الأصالة والجمال



    اسطورة القرن العشرين " سيدة الغناء العربى"

    شاطر
    avatar
    semsema
     
     

    العمر : 32
    عدد المساهمات : 184

    السٌّمعَة : 10
    نقاط : 89
    تاريخ التسجيل : 10/08/2007

    اسطورة القرن العشرين " سيدة الغناء العربى"

    مُساهمة من طرف semsema في الإثنين أغسطس 13, 2007 2:15 am

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ربما لا توجد شخصية في عالم الغناء العربي الحديث قد حازت من الشهرة والتقدير والإحترام مثلما حصلت عليه سيدة الغناء العربي أم كلثوم. فعبر مسيرة فنية إمتدت لأكثر من نصف قرن من الزمان، إستطاعت أم كلثوم بثبات وبمثابرة وبجلد أن تؤسس لنفسها مكانة لم تصلها أية مطربة عربية أخرى طوال القرن العشرين وحتى الآن.
    وتضعنا شخصية أم كلثوم في حيرة شديدة من حيث إستمرارية الإقبال على أغانيها من كافة الأعمار والأجيال. فبرغم التنوع الشديد للأغنية العربية المعاصرة، وإرتباطها بالفيديو كليب والجوانب التكنولوجية الحديثة، إضافة لما يصاحبها من مساحات مشهدية هائلة، ومثيرات جنسية صارخة، فإن المستمع العربي يعود سيرته الأولى إلى الإقبال على سماع أغاني أم كلثوم، والإنتقال من الحالة البصرية للأغنية العربية المعاصرة إلى الحالة السمعية الخاصة بأم كلثوم. كما أن ظاهرة أم كلثوم تؤكد من جديد أن الفن لا يحتاج إلى وسيط، ولا يحتاج إلى جوائز دولية سخيفة ومغرضة مثل تلك التي يهلل لها البعض الآن، وهم يفرضون علينا أسماءً هابطة تطل علينا من القنوات الفضائية ليل نهار، بدون أية ضوابط، وبدون أية إلتزامات فنية وأخلاقية حقيقية.

    أم كلثوم هو الاسم الفني لـ "فاطمة إبراهيم البلتاجي" وهي مطربة مصرية، إشتهرت في مصر وفي عموم العالم العربي والعالمي في القرن العشرين، ولقبت بـ "كوكب الشرق" و"سيدة الغناء العربي". توفيت عن عمر يناهز 71 عاما (حسب التاريخ الرسمي لميلادها).

    ميلادها ونشأتها
    تاريخ الميلاد المعتمد لأم كلثوم هو 4 مايو 1904، بالرغم من أن البعض يرجح ان تكون من مواليد 20 ديسمبر 1898. ولدت في محافظة الدقهلية لإبراهيم البلتاجي مؤذن قرية طماي الزهايرة، مركز السنبلاوين ، كانت تحفظ وتغني القصائد والتواشيح هي وأخاها خالد إبراهيم البلتاجي. وفي حدود سن العاشرة كانت قد أصبحت تغني أمام الجمهور في بيت شيخ البلد في قريتها.

    حياتها
    كوكب الشرق أم كلثـــوم ، هكذا عرفها الملايين فى العالم العربى على مدى نصف قرن من العطاء المتواصل والنجاح الباهر بصوتها الجميل وأدائها الرائع وتعبيرها الأخاذ وبأحب ما تغنى به الناس من كلمات وألحان.

    من فلاحة بسيطة فى إحدى القرى إلى كوكب الشرق ، رحلة مليئة بالكفاح والإصرار على التفوق حتى آخر العمر، وفى وسط الحروب والصراعات والملوك والبسطاء غنت أم كلثوم لمجد الجميع ولرفعتهم وأنشدت ما اهتزت له مشاعر العرب شرقا وغربا على مدى عشرات السنين.
    قيل فى أم كلثوم أنه لم يجتمع العرب على شيء مثلما اجتمعوا فى صوت أم كلثوم ,أضحى الغناء بصوتها رمزا للعروبة إذ أنها كانت تتأنى كثيرا فى اختيار ما تغنيه ، ولم تكن تقبل إلا شعر كبار الشعراء قديمهم وحديثهم ، وقد غذت أم كلثوم بأغنياتها فرعا هاما من فروع القومية العربية باستطاعتها توحيد الوجدان العربى وتعبيرها عن المشاعر العربية الأصيلة كلاما ونغما وأداء.

    وقد عرف عن أم كلثوم شخصيتها القوية واحترامها لنفسها ولفنها فاحترمها الملوك والزعماء كما احترمها عامة الشعب وأحبها الناس فى كل مكان ، وتفردت بمكانة عالية فى الفن والمجتمع لم تصل إليها أية مطربة فى الشرقولا شك أن النموذج الذى قدمته أم كلثوم يصب فى خدمة الفن من عدة أوجه:

    اختيارها للراقى من الكلمات وتفضيلها لشعر العربية الفصحى
    اختيارها لأبرع الملحنين: وأهمهم محمد القصبجى وزكريا أحمد ورياض السنباطى ومحمد عبد الوهاب
    حفاظها على الصورة المحترمة للفن
    تطويعها للفن فى خدمة قضايا أمتها العامة
    إخلاصها لجمهورها بتقديم الجيد والجديد
    ومن أهم قصائدها ولد الهدى ، سلوا قلبى ، نهج البردة لأحمد شوقى ، رباعيات الخيام ترجمة أحمد رامى ، أراك عصى الدمع لأبى فراس الحمدانى و الأطلال لإبراهيم ناجى.

    وحين رحلت أم كلثوم في 3 فبراير 1975 أي منذ 28 عاما كان مقررا أن يشيع جثمانها من جامع عمر مكرم الشهير بوسط القاهرة، غير أن الملايين اختطفوا النعش وحملوه علي اكتافهم ثلاث ساعات في شوارع القاهرة حتي مسجد سيدنا الحسين لاعتقادهم أنه أحد المساجد الاثيرة لديها، وقبل صلاة الجنازة علي جثمانها ناشد إمام المسجد الناس أن يتركوا الجثمان ليجري دفنها وفقا للشرع.. وهنا فقط استجابوا!
    ويربط الكثيرون بين جنازتها وجنازة جمال عبدالناصر، والفارق بينهما نحو خمس سنوات، لكن عدد المشيعين الذي وصل إلي الملايين الملايين حرفيا وليس علي سبيل المجاز هو ما لفت نظر الباحثة الامريكية فرجيليا دانيلسون في كتابها الاخير: 'صوت مصر أم كلثوم الاغنية العربية والمجتمع المصري في القرن العشرين' الذي ترجمه عادل هلال عناني وصدر عن المجلس الاعلي للثقافة في سلسلة المشروع القومي للترجمة.
    واذا كانت هناك عشرات الكتب والافلام التسجيلية والتمثيليات والمسلسلات قد صدرت عن الظاهرة المعجزة أم كلثوم، فإن هذا السفر الضخم 319 صفحة من القطع الكبير يحتل أهمية خاصة، ليس فقط لأنه شهادة من خارجنا فقط، بل لأن الباحثة الامريكية متخصصة أصلا في الموسيقي، وجمعت بين هذا التخصص الدقيق ورواية السيرة الذاتية للفلاحة المصرية التي صنعت أسطورة في الغناء المصري، واستغرق العمل في كتابها أكثر من خمس سنوات، حيث تنقلت بين القاهرة والاسكندرية والمنيا، وأجرت مئات المقابلات مع معاصري أم كلثوم من الادباء والموسيقيين، وعكفت علي قراءة عشرات المقالات والموضوعات في دوريات القرن الماضي.

    تتابع فرجينيا دانيلسون السيرة الذاتية لابنة الشيخ ابراهيم البلتاجي منذ مولدها في 4 مايو .1904 أبوها امام مسجد قرية صغيرة في أعماق الدلتا (طماي الزهايرة بالدقهلية)، ولم تكن تضم أكثر من 280 بيتا، ولايتجاوز عدد سكانها 1600 شخص.
    أما بيتها، فكان شأنه شأن البيوت الفقيرة في القرية مبنيا بالطوب اللبن، ومنذ سن الخامسة بدأت في الذهاب إلي 'كتاب' القرية لتحفظ ما تيسر من القرآن الكريم ومباديء القراءة والكتابة.
    وشأن الفقراء أيضا، بحث والدها عن أي مورد رزق يضيف إلي دخله الضئيل من عمله في المسجد، فمضي يحيي بعض الافراح وحفلات الطهور بأداء الاغاني الدينية في القري القريبة، ويساعده ابنه خالد وابن اخيه صابر.
    وكانت الطفلة الصغيرة أم كلثوم تسترق السمع إلي أبيها وهو يدرب أخاها علي أداء الاغنيات فحفظتها عن ظهر قلب، وحين اكتشف أبوها ما تفعله أدرك علي الفور أن صوتها كان فريدا في قوته، وطلب منها أن تحضر دروس تدريب شقيقها خالد. وأخيرا جاءت الفرصة بالمصادفة عندما مرض خالد ولم يتمكن من الذهاب مع ابيه إلي بيت عمدة القرية لاحياء احدي الليالي، فقامت هي بالغناء بدلا منه وارتدت ملابس بدوية بحيث بدت كأنها صبي.
    وهكذا بدأت رحلتها الاسطورية من أعماق الدلتا.. وتلفت الباحثة النظر إلي الدور الذي لعبه القرآن الكريم في تشكيل هذه الظاهرة المعجزة، فقد كان القرآن الكريم أول ما صافح أذنيها وهي بعد طفلة ترتله وتجوده، فضلا عن الانشاد الديني بمقاماته العربية الاصيلة، مما ميزها منذ اللحظة الاولي ومنحها ذلك الوضوح الناصع في نطق الحروف.
    مع والدها وشقيقها رحلت إلي عشرات القري والمدن الصغيرة لاحياء الافراح والحفلات مرتدية زيها البدوي تغني المدائح النبوية وما تيسر من الانشاد الديني، ولاتنسي الباحثة ان تتحدث عن الظروف الاجتماعية والسياسية في تلك الفترة ونجوم الغناء والموسيقيين وأصول هذا الفن ومن تأثرت بهم أم كلثوم.
    لكن فكرة الانتقال إلي القاهرة لم تكن قد طرأت مطلقا علي ذهن الاسرة الصغيرة التي كان دخلها قد ازداد من الحفلات، وأصبحت تحصل علي جنيه كامل عن كل حفلة، بالاضافة إلي اشتراطها أن يوفر أصحاب الفرح لها 'ركوبة' أي حمير للانتقال من محطة القطار وحتي القرية التي سوف تغني فيها!!
    لعبت الصدفة للمرة الثانية دورها مع أم كلثوم في أحد أيام عام 1919، حين حضر الفنانان العظيمان ابوالعلا محمد وزكريا احمد الي مدينة السنبلاوين القريبة من قرية ام كلثوم لإحياء احدي ليلي رمضان، وكان من الطبيعي أن يحرص الشيخ ابراهيم وابنته ام كلثوم وابنه خالد علي الاستماع إلي الشيخين أبوالعلا وزكريا احمد اللذين كانا من أساطين العصر ونجومه اللامعة.
    أما الشيخ ابراهيم فقد تمسك بدعوتهما لزيارته في بيته، حيث غنت لهما أم كلثوم التي كانت في الخامسة عشرة من عمرها فأعجبا بها بشدة، بل وطرحا علي أبيها فكرة الانتقال إلي القاهرة، وبمساعدة زكريا أحمد أمكن لأم كلثوم أن تغني للمرة الاولي في حفل زفاف بالعاصمة.
    لم تكن القاهرة مفروشة بالورود أمام فتاة صغيرة حريصة علي الظهور دائما بين أبيها وشقيقها بالزي البدوي المحتشم في بيئة كان معروفا عنها الانحلال. لكنها أصرت علي الصمود وأن تستمر بنفس زيها المحتشم وسلوكها الخشن كفلاحة، وبانتصاف عام 1922 كانت قد قدمت حفلات ناجحة علي مسارح وسط المدينة، وسرعان ما أثبتت وجودها كمغنية محترفة.
    والحقيقة أن 'سجل' الباحثة الامريكية لم يكن مقصورا علي أم كلثوم وحدها، بل ولم يكن مقصورا علي رسم صورة بانورامية للحياة الاجتماعية والسياسية في بيوت النخبة والاثرياء الذين أثروا علي نحو مباشر في تطور الموسيقي والغناء، فإلي جانب هذا كله تابعت بدقة ودأب يستحق الاشادة والاعجاب دور المسرح الغنائي، ثم انشاء الاذاعة المصرية، وكذلك الدور الذي لعبته نجمات العصر: توحيدة ومنيرة المهدية وفتحية احمد وبديعة مصابني ومحمد عبدالوهاب.. وقبل كل هؤلاء الشيخ سيد درويش.
    كتبت فرجينيا دانيلسون.
    'كانت قيمة البث المباشر بعد انشاء الاذاعة المصرية في 31 مايو 1934 بالنسبة لمكانة أم كلثوم في الثقافة المصرية أكبر من قيمته كواحد من مصادر دخلها، فقد أدي البث المباشر المنتظم إلي ترسيخ الاصطلاح علي أن الخميس الأول من كل شهر هو 'ليلة أم كلثوم'.
    ولاشك أن الاجيال الجديدة من الشباب لم يتح لها أن تدرك الدور الذي لعبه ذلك الاصطلاح: 'ليلة أم كلثوم'، فقد ظلت الجماهير العربية علي مدي عدة عقود حريصة علي الاستماع إلي حفلاتها التي تنقلها الاذاعة ليلة الخميس الاول من كل شهر. فالام والابناء في جو أسري حميم يسهرون معا، أو تتجمع عدة أسر في أحد البيوت للسهر ليلة الخميس الأول من كل شهر، فكان صوتها وأغنياتها تجسيدا لكل معاني الوحدة، وكاد 'الخميس الاول من كل شهر' أن يكون عيدا عربيا بحق لاتستطيع النظم والحكومات أن توقفه أو تؤثر فيه!
    كذلك تابعت الباحثة علي نحو دقيق الافلام السينمائية الستة التي لعبت بطولتها أم كلثوم والأغاني التي غنتها في هذه الافلام، وتأثير السينما علي صورتها، ثم حياة أم كلثوم الشخصية التي كانت نموذجا للوضوح والاستقامة، وكذلك قوة شخصيتها التي تميزت بها في علاقتها بوحوش السوق التجاري في الموسيقي والغناء.
    نقرأ في 'سفر' دانيلسون عن صوت أم كلثوم الذي كان 'قويا بقدر ما كانت نوعيته متساوية من مداه الغليظ إلي مداه الحاد دون انتقالات أو تغيرات مفاجئة ملحوظة. ومن امثلة التحليلات التي تعطي هذه الصفة ما تستحقه من تقدير ما عبر عنه محمد عبدالوهاب بقوله إن 'صوتها لايتغير وقعه علي الأذن بسبب تغير المدي في اللحن' فالطبقات الغليظة مماثلة للمتوسطة ومماثلة للحادة من حيث سيطرتها عليها وتحافظ علي الجرس الذي يميز صوتها'.
    ما أود التأكيد عليه ان دراستها لصوت أم كلثوم دراسة أكاديمية متخصصة وليست مجرد اعجاب سطحي لكاتبة تنتمي للغرب وتعرضت لسحر الشرق فوقعت في حبائل الاستشراق، لكنها درست المقامات العربية للموسيقي وميزت بينها وبين المقامات التركية، كما درست الآلات الموسيقية التي اعتمدت عليها فرقة أم كلثوم، وأوردت نماذج من 'النوت' الموسيقية التي تضمنت ألحان أغانيها، وتابعت المراحل المختلفة لغنائها منذ العشرينات وحتي رحيلها في السبعينات.
    من جانب آخر أولت فرجينيا دانيلسون عنايتها لما يمكن أن نطلق عليه الجانب 'السياسي' في شخصية أم كلثوم فبعد هزيمة 1948 دعت أم كلثوم جميع أفراد كتيبة الفالوجا التي حوصرت اثناء الحرب الي حفل استقبال في بيتها تعبيرا عن تضامنها معهم لأن الكتيبة رفضت الاستسلام، وكان من بين ضباطها جمال عبدالناصر الذي حضر الحفل والتقي بأم كلثوم، لذلك لم يكن غريبا أن يتدخل شخصيا بعد الثورة حين علم أن أحد الضباط أمر بعدم اذاعة أغاني أم كلثوم باعتبارها تنتمي للعهد البائد، وأصر عبدالناصر علي الاعتذار لأم كلثوم وعادت أغانيها للاذاعة، بل وانشأ اذاعة خاصة لها ظلت تذيع أغانيها بين الخامسة والعاشرة مساء بين أغان أخري للعديد من المطربين والمطربات.
    ولعل آخر مآثر كوكب الشرق سلسلة الحفلات التي اقامتها داخل مصر وخارجها في أغلب العواصم العربية وبعض العواصم الاوربية وخصصت دخلها للمجهود الحربي بعد هزيمة 1967 وهو ما رصدته الباحثة الامريكية بدقة.
    تلك هي أم كلثوم في عيون باحثة امريكية محايدة لكنها جادة، أنفقت خمس سنوات من عمرها في دراسة كل تراثها، والواضح أن هذه السنوات لم تضع هباء، بل تمخض عنها 'سفر' هام للقاريء الغربي والعربي علي السواء.
    avatar
    ramy
    مشرف قسم "قول اللى فى نفسك"
    مشرف قسم

    العمر : 30
    عدد المساهمات : 90

    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 8
    تاريخ التسجيل : 11/08/2007

    رد: اسطورة القرن العشرين " سيدة الغناء العربى"

    مُساهمة من طرف ramy في الخميس أغسطس 16, 2007 2:27 am

    ربنا ميحرمناش من شخصياتك يا سمسمة
    avatar
    semsema
     
     

    العمر : 32
    عدد المساهمات : 184

    السٌّمعَة : 10
    نقاط : 89
    تاريخ التسجيل : 10/08/2007

    رد: اسطورة القرن العشرين " سيدة الغناء العربى"

    مُساهمة من طرف semsema في الثلاثاء أغسطس 21, 2007 10:43 pm

    avatar
    الفارسة
    مشرف قسم " هؤلاء هم رموز الأصالة والجمال "
    مشرف قسم

    العمر : 32
    عدد المساهمات : 42

    السٌّمعَة : 2
    نقاط : 35
    تاريخ التسجيل : 11/08/2007

    رد: اسطورة القرن العشرين " سيدة الغناء العربى"

    مُساهمة من طرف الفارسة في الثلاثاء أغسطس 21, 2007 11:00 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 22, 2018 10:11 am